الذكاء الاصطناعيمقالات

استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2030

 

كتبت : إيمان حامد

 

تسعي الأمارات إلي أن تصبح رائدة العالم تكنولوجيا لذا قامت الحكومة الأماراتية بإستكمال مسيرة الذكاء الاصطناعي التي كان قد أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في عام 2013 لتشمل جميع القطاعات كما قامت بتطويرها من خلال إطلاق استراتيجية الإمارات للذكاء الإصطناعي 2030 في أكتوبر 2017 وهي بمثابة المرحلة الجديدة التي ستعتمد عليها الخدمات والقطاعات والبنية التحتية المستقبلية لتحقيق مئوية الإمارات 2071 لتحصد الأمارات المرتبة الأولى عالمياً في كافة المجالات.

أشارت التقارير إلي أن عدد المعاملات الورقية في الحكومة الاتحادية يبلغ 250 مليون معاملة سنوياً الأمر الذي استدعى الجهات المعنية إلى ابتكار فكرة استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعى لخلق جيل جديد من الحكومات الذكية التي يمكنه أن يتفوق على أكثر الدول تقدماً في العالم لتصبح الدولة أكثر ذكاءً وفاعليةً عن غيرها .

الذكاء الاصطناعي يسيطر على الوظائف

وقد أوضحت التقاريرأنه سيتم تغيير آلية عمل الحكومة بشكل جذري لتعتمد على التعاملات السريعة والذكية في مختلف القطاعات وقد تم تخصيص 15.7 تريليون دولار كقيمة لقطاع الذكاء الاصطناعي في الامارات بحلول عام 2030 والهدف من ذلك زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 35% وخفض تكاليف الحكومة بنسبة 50% وستصل نسبة الجاهزية للمخاطر الاقتصادية المفاجئة إلى 90% .

أهداف الذكاء الاصطناعي في الإمارات :-

1/ تهدف الأمارات إلي الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في كافة الخدمات بمعدل 100% بحلول عام 2030 .

2/ الارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع إنجاز المعاملات وخلق بيئات عمل مبتكرة وغير مسبوقة

أنواع الذكاء الاصطناعي 

3/ وإلي تحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071 وتعجيل تنفيذ المشاريع والخطط التنموية.

رؤية تك - Roaya Tech استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي

4/ تسعي إلي خلق سوق جديدة إقليمية ذات قيمة اقتصادية عالية ودعم مبادرات القطاع الخاص وزيادة الإنتاجية بشكل عام.

هل يتفوق الذكاء الاصطناعي على ذكاء الإنسان

5/ كما تهدف إلي بناء قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير.

6/ الاستفادة من أحدث التقنيات التكنولوجية وأدوات الذكاء الاصطناعى وتطبيقها في كافة ميادين العمل بكفاءة عالية المستوى .

7/ بالإضافة إلي استثمار الطاقات واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة صحيحة حتي تفيد الدولة .

استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي تتبلور في 5 محاور :-

1/ تهدف إلي رفع مهارات كافة الوظائف التكنولوجية وتنمية قدرات القيادات الحكومية العليا في مجال الذكاء الاصطناعى بالإضافة إلي تدريب الموظفين الحكوميين .

2/ السعي لبناء فريق عمل للذكاء الاصطناعى وفرق عمل مع الرؤساء التنفيذيين للابتكار في الجهات الحكومية بالإضافة إلي تشكيل مجلس الامارات للذكاء الاصطناعى وإنشاء وصياغة الخطط الاستراتيجية.

3/ إصدار القوانين الحكومية بشأن الاستخدام الآمن للذكاء الاصطناعى وتطوير أول وثيقة عالمية لتحديد الضوابط الضامنة للاستخدام الآمن السليم للذكاء الإصطناعي.

ريادة إماراتية .. أول مركز شرطة يدار بالذكاء الاصطناعي

4 / فتح عدد من ورش العمل والمبادرات والإشراف على البرامج التي تختص بالآليات التطبيقية في جميع الجهات الحكومية.

5/ تسعي إلي دمج الذكاء الاصطناعى بنسبة 100% في الخدمات الطبية والأمنية الخاصة بتحديد الهوية وزيادة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الوظائف والخدمات الأخرى أيضا .

  مخاطر الذكاء الاصطناعى

القطاعات المستهدفة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في الإمارات :-

1/ أستغلال الذكاء الأصطناعي في قطاع النقل لتقليل من الحوادث والتكاليف التشغيلية .

2/ قطاع التكنولوجيا لرفع نسبة الإنتاج وزيادة ذكاء الخدمات الحكومية

3/ قطاع التعليم لتقليل التكاليف وزيادة الرغبة في التعلم .

اختراعات ستكون جزءا من حياتنا اليومية 2030

4/ قطاع الصحة حيث يمكن أستغلال الذكاء الاصطناعى في تقليل نسبة الأمراض المزمنة والخطيرة .

5/ قطاع الطاقة لتوفير الاستهلاك العام وتحسين إدارة المرافق.

6/ الفضاء وذلك لتقليل من الأخطاء في التجارب العلمية الدقيقة

المصدر
U.AE

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى