الذكاء الاصطناعي

بقواعد الذكاء الاصطناعي … هل ينجح العالم في تحقيق التوزان 

 

كتبت: فاطمة سامي 

 

الذكاء الاصطناعي هو فرع من فروع الحاسوب وبشكل عام يعني تزويد الحاسوب والآلات بالمعلومات الكافية لتكون قادرة على محاكاة العقل البشري وقادرة أيضا على القيام بأعمال البشر والذكاء الاصطناعي انواع وهما ـ الذكاء الاصطناعي الضيق. ـ الذكاء الاصطناعي العام ـ الذكاء الاصطناعي الفائق.

الذكاء الاصطناعي تطبيقات عديدة كوسائل التواصل الاجتماعي المزودة بخصائص الذكاء الاصطناعي وايضا محركات البحث المزودة بالذكاء الاصطناعي كمحرك Bing وتطبيق شات جي بي تي.

تحديات ومخاطر الذكاء الاصطناعي

للذكاء الاصطناعي عدة مخاطر فهو يؤثر علي الوظائف ويهدد ملايين من الأشخاص ويؤدي إلى صعوبة في إيجاد عمل ومواكبة الاقتصاد الجديد والتكيف معه كما انه ايضا ينتهك الخصوصية والاكثر ضرر وخطر هو تسابق التسلح بالذكاء الاصطناعي واستخدام الاسلحة الفتاكة ذاتية التشغيل دون العنصر البشري وبالتالي فقدان التحكم في الذكاء الاصطناعي الخارق كإطلاق صاروخ وفقدان التحكم في بعد إطلاقه.

القواعد التي تم وضعه للذكاء الاصطناعي 

مع التطور الهائل للذكاء الاصطناعي حرص العالم وبالأخص الصين على وضع قواعد وخطط تحكم عمل الذكاء الاصطناعي وذلك للوقاية من مخاطره والسيطرة عليه.

ومن القواعد التي وضعتها الصين

ـ مكافحة الاخبار والمعلومات الخاطئة او المنحازة التي تقدمه بعض التطبيقات ومكافحة انتهاك الخصوصية وذلك من خلال تشديد الرقابة علي تلك الأنظمة والخوارزميات مثل. Chat gpt.

ـ ان يجري مستخدمي الذكاء الاصطناعي مراجعات امنية لدي الحكومة.

وبعد وضع قائمة من القواعد قامت الصين بتخفيف ذلك القواعد وجعلها فقط على المنظمات التي تقدم الذكاء الاصطناعي للجمهور.

وهناك دوافع اللجوء الصين لتخفيف بعض المبادئ التي وضعته ومن هذا الدوافع ـ ان تطبيق قواعد ومبادي مشددة تعمل علي تقليل فرص الصين في الريادة وذلك يسبب له خطر كما أنه يساعد منافسيها على الريادة.

بالإضافة إلى ان التخفيف يؤدي لإتاحة الفرص أمام عدد كبير من مطوري انظمة الذكاء الاصطناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى