مقالات

حادثة مروعة.. فتاة تتعرض للاغتصاب في عالم الميتافيرس الرقمي

الميتافيرس هو عالم رقمي يربط بين العالم الحقيقي والعالم الافتراضي، ويمنح المستخدمين فرصة التفاعل والإبداع والتواصل في بيئة ثلاثية الأبعاد، باستخدام شخصيات رمزية وتقنيات مثل الواقع المعزز والواقع الافتراضي والبلوك تشين.

الميتافيرس يسمح للمستخدمين بإنشاء شخصياتهم الرقمية سواء للعمل أو الترفيه أو التواصل الاجتماعي، وغيرها من الأنشطة، من خلال ارتداء نظارات وسماعات خاصة.

فتاة تتعرض للاغتصاب في عالم الميتافيرس الرقمي

تقوم الشرطة البريطانية بالتحري في حالة اغتصاب “افتراضي” لفتاة في عالم ميتافيرس الرقمي، وفقا لما ذكرته شبكة “سكاي نيوز”. وهذا دفع منظمات حقوق الطفل إلى الدعوة إلى تشديد الرقابة والحماية على المستخدمين القاصرين من قبل شركات التكنولوجيا.

وقالت الشبكة إن الفتاة، التي تبلغ من العمر 16 عاما، أبلغت عن تعرضها للاغتصاب من قبل مجموعة من الرجال الكبار في السن، أثناء مشاركتها في لعبة فيديو تفاعلية في عالم ميتافيرس الرقمي.

وأشارت التقارير, إن الفتاة عانت من صدمة نتيجة للتجربة التي تعرضت لها أثناء استخدامها لتقنية الواقع الافتراضي (VR).

 عالم الميتافيرس الرقمي

وأشار الموقع إلى أن التحري الذي تقوم به الشرطة هو الأول من نوعه في بريطانيا.

وأعرب ناشطون في “الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال” في بريطانيا، عن قلقهم من تأثير التحرش والاغتصاب الرقمي على الإنترنت على الضحايا، مقارنة بالجرائم الحقيقية.

وقال ريتشارد كولارد، نائب رئيس قسم “سلامة الأطفال في الإنترنت” بالجمعية، إن الاغتصاب الجنسي على الإنترنت “يسبب ضررا مدمرا للأطفال، وقد يكون مماثلا جدا للعالم الحقيقي”.

وأضاف أن شركات التكنولوجيا تطلق منتجات بسرعة دون أن تضع سلامة الأطفال على منصاتها في المقام الأول.

الدليل الإرشادي لحماية الشباب في عالم الميتافيرس

وطالب كولارد بأن “تتخذ الشركات إجراءات فورية وتعزز جهودها لحماية الأطفال من المعاملة السيئة في مجالات الواقع الافتراضي”.

وفي تقرير نُشر في سبتمبر، دعت الجمعية البريطانية الحكومة إلى توفير الإرشاد والتمويل للضباط الذين يتعاملون مع الجرائم التي تقع في الواقع الافتراضي.

وقال متحدث باسم شركة ميتا لسكاي نيوز إن “هذا النوع من السلوك الذي وصفه لا ينتمي إلى منصتنا، ولذلك لدينا حماية آلية لجميع المستخدمين وحدود شخصية، والتي تبعد الأشخاص عن المستخدمين وخارج مجالهم”.

وأضاف “رغم أننا لم نتلق أي تفاصيل عن ما حصل قبل نشر هذه المادة، إلا أننا سنبحث في الأمر عندما تكون التفاصيل متوفرة لدينا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى