مقالات

خطورة الألعاب الألكترونية على الأطفال

 

كتبت : إيمان حامد

 

أصبح الجميع يمتلك أجهزة ألكترونية في منازلهم منها أجهزة ألعاب مخصصة أو حاسوبا أو هاتفًا ذكيًّا وقد أصبحت الهواتف جزء مهم في مجال الألعاب حيث يستخدم 63 % من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و17 عامًا الهواتف للعب فبينما يمكن لألعاب الإنترنت أن توفر تفاعلاً اجتماعيًّا جيدًا فإنه ثمة جانب مظلم لها بداية من التنمر الإلكتروني إلى التحرش على الإنترنت و توجد الكثير من المخاوف عندما يتعلق الأمر بممارسة ألعاب الفيديو على الإنترنت.

ولكن يقع علي عاتق الأباء مد جسور الحوار بينهم وبين أبنائهم حول الاستخدام الآمن للإنترنت والتعمق في الموضوع كلما تقدمت اعمارهم فعندما يدركون المخاطر وأهمية الأمن فعلى الأرجح أنهم سيلجئون إليك عندما يعارضون إلي أي مخاوف أو مواقف تصادفهم عبر الإنترنت.

سنستعرض بعض المخاطر التي يمكن ان يتعرض لها الأطفال من خلال الألعاب الألكترونية :-

1/ المتحرشون على الإنترنت:-

هم لاعبون أكبر في السن عادة يستخدمون ألعاب الفيديو لجذب انتباه الضحايا الأصغر سنًا وإبهارهم وقد تكون النتيجة النهائية رسائل غير مناسبة لعمر الطفل الصغير أو دردشات بكاميرا الويب أو حتى يمكن أن يصل الأمر إلي مقابلات قد تؤدي إلى الاستغلال الجنسي.

أفضل 5 تطبيقات مراقبة الأطفال عن بعد

ومن خلال ألعاب الأنترنت يسعى المتحرشون إلى جعل الأطفال يعادون آباءهم وينفرون من الحديث معهم ولمعالجة الأمر يجب التحدث مع أطفالك عن المخاطرالموجودة على الإنترنت ومراقبة أسلوب لعبهم عن قرب.

أوضح موقع Internet Safety 101 إن ألعاب الإنترنت تمنح المتحرشين الفرصة لبناء نوع من التجربة المشتركة عبر الإنترنت بشكل واقعي بأن يصبح المدافع عن الطفل أو زملاءه في الفريق وبعد التغلب على زعيم قوي أو استكشاف منطقة جديدة في اللعبة يشكل المتحرشون رباطا بينهم وبين اللاعبين الأصغر ويبنون مجموعة من التجارب المشتركة التي تؤدي إلى أسئلة شخصية أكثر مما يمنحه الفرصة والطرق السيطرة علي عقول ومفاهيم الطفل مع غياب الرقابة.

2/ التنمر الإلكتروني :-

تسمح الألعاب الألكترونية للطفل الانتقال إلى عالم يسبح في فضاء الإنترنت الهروب من الحياة الواقعية فهناك لا أحد يعرف هويتهم ولا مدارسهم ولا حتى أشكالهم.

أشار موقع Get Safe Online إلي أن بعض اللاعبين يستغلون هويتهم المتغيرة لإزعاج اللاعبين الآخرين لتصبح اللعبة أقل متعة عن عمد يمكن أن يتضمن ذلك “سرقة القتل” التي يقتل فيها المزعجون وحوشًا قبل أن يصل إليها اللاعبون أو “تقييد” مجموعات من الوحوش العالية مستوى بلاعبين ذي مستوى أداء منخفض والتسبب في موتهم وهذا يفتح المجال إلي التنمر الإلكتروني.

رؤية تك - Roaya Tech الألعاب الألكترونية

أنتشرت عدة صور لهذا مثل “الهمس” للاعبين مباشرة برسائل مسيئة ومؤذية أو إرسال تعليقات غير لائقة حول ضحاياهم بالبريد العشوائي إلى قنوات الدردشة العامة وفي بعض الحالات قد تمثل كلمات التنمر أو أفعاله خرقا لبنود خدمة اللعبة .

لذلك تتيح أغلب الألعاب للاعبين “حظر” الدردشة والرسائل من المستخدمين الآخرين ويمكنك أيضا تسجيل أي محادثة عدائية أو أخذ لقطة للشاشة لها وتسليمها إلى مسؤولي اللعبة

3/ رسوم خفية :-

توفر بعض ألعاب الإنترنت نموذج مجاني مشروط للعب وهو يعني أنهم يمنحونك بعض المحتوى مجانًا ولكن يطلبون منك دفع رسوم للوصول إلى أجزاء أخرى من اللعبة.

وعلي سبيل المثال يحتاج مستخدمو Windows 10 إلى دفع رسوم للعب أوضاع محددة من الألعاب القديمة من دون أن تقاطعهم الإعلانات أو يمكن للاعب ما أن يستخدم مالاً حقيقيا لشراء سيف أو درع افتراضيين أو ينفق ودائع بطاقة الائتمان للحصول على ذهب أو تجربة لشخصيته الافتراضية.

وهذه الألعاب تتطلب بطاقة ائتمان لتسجيل الدخول وبدء اللعب وتُحسب تكلفتها تلقائيا إذا قرر المستخدمون شراء أغراض أو خدمات جديدة لا تسجل رقم بطاقتك لأي ألعاب تتبع نظام المجانية المشروطة حتى إذا كان طفلك يلعب ألعابًا تقليدية قائمة على الاشتراك قم بتفقد بطاقة ائتمانك بصفة منتظمة للتأكد من عدم تحميلك رسوم عمليات شراء لم توافق عليها.

وايضا يجب عليك إيقاف تشغيل التحديثات داخل التطبيق لمنع الأطفال من إنفاق فواتير ضخمة على عمليات الشراء من داخل التطبيق من دون علمك .

4/ مخاوف كاميرا الويب :-

يمكن لمهاجمين التحكم في أي جهاز متصل مثل كاميرا الويب أو جهاز صوتي واستخدامه لاستغلال أطفالك لذا يجب علي الأباء التخفيف من هذا الخطر عن طريق فحص نظام بحثك عن البرامج الضارة بانتظام والتأكد من أن الإعداد الافتراضي لكاميرا الويب خاصتك أيقاف .

وقد أكد موقع Business Insider علي أن أكثر من 4500 تعرضو الأختراق من قبل كاميرا ويب أمريكية في العام الماضي وبُثت على موقع ويب روسي.

5/ البرامج الضارة :-

هناك برامج ضارة مثل برامج حصان طروادة تعديل تطبيق شرعي وتحميل الإصدار الضار إلى Google Play أو موقع تسوق شرعي آخر عندما تقوم بتحميل وتنزيل حصان طروادة سيتم تشغيله وسيتمكن من السيطرة على جهاز Android الخاص بالمستخدم ويجعله جزءًا من شبكة “بوت نت”.

حيث يعمل هذا البرنامج الضار على مؤقت تأخير لذلك لا يشك الضحايا في أن لعبة الإنترنت هي المصدر لذا يجب أخذ الحذر الدائم من التطبيقات التي تقوم بتنزيلها يمكن للتطبيقات أن تبدو شرعية أو تتخفى في صورة تطبيقات شرعية ولكنها ليست كذلك لذلك من المهم قراءة المراجعات والبحث عن المطورين والتأكد من أن التطبيق آمن قبل تنزيله إلى هاتفك .

كما يجب عليك تنزيل تطبيقات من مصادر معروفة فقط
وتأكد من كونك الشخص الوحيد الذي يوافق على كل التنزيلات على هاتفك وخذ وقتك في تثبيت برنامج فحص معروف لمكافحة البرامج الضارة على الهاتف المحمول بحيث يمكنك التحقق من كل الأجهزة في منزلك بانتظام.

6/ مشاكل الخصوصية :-

ينبغي علي الأطفال عدم إنشاء أسماء مستخدمين مشتقة من أسمائهم الحقيقية أو يمكن أن تعلن عن عمره حيث يمكن استغلاله من قبل مهاجمين يقومون بانتقاء الطفل ضمن قناة دردشة عامة ثم يبدؤون في إرسال رسائل خاصة تطلب منه الإفصاح عن معلومات شخصية مفصلة عنه وبجمع البيانات من الألعاب ومن مصادر أخرى يمكن أن ينجح في إنشاء حساب باسم طفلك أو التمكن من الوصول إلى حسابات قائمة.

لذلك يجب مسح كل البيانات الشخصية من أجهزة الألعاب والهواتف ثم إجراء استعادة ضبط المصنع وقد تختلف الأدوات أو الإجراءات اللازمة من هاتف لآخر لذلك يكون من المهم البحث عنها لكل جهاز وهناك بعض الأجهزة يكون لها مساحات تخزين لا تتأثر بوظائف المسح الخاصة بالجهاز.

إذا كان جهازك يتضمن أجهزة تخزين متوافقة مع الحاسوب الشخصي ” مثل بطاقات SD ” فقم بتوصيلها بحاسوبك الشخصي ومسح البيانات بصورة آمنة ويمكنك ايضا استخدام برنامج يزيل البيانات بالكتابة فوقها عدة مرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى