مقالاتالذكاء الاصطناعي

طريقة إنشاء نسخة افتراضية منك في عالم الميتافيرس

كتبت: فاطمة الزهراء مجدي

 

إنشاء نسخة افتراضية منك في عالم الميتافيرس

إن عالم الميتافيرس لا يكف عن إبهارنا بين الفنية والأخرى بتطورات جديدة تحدث بداخله، وبتقنيات قد لا تخطر على بالك أبداً قبل سماعك بها من خلال عالم الميتافيرس ، ومن أقرب تلك التقنيات لتشبيهي هذا هي الإمكانية التي أعطاك هذا العالم الحق في استخدامها وهي إنشاء نسخ افتراضية منك تجوب هذا العالم وتعيش فيه.

 

طريقة إنشاء نسخة افتراضية منك في عالم الميتافيرس
بالطبع للمرة الأولى قد يبدو الحديث غير منطقي، لكنه حقيقي، وقد كانت بدايات ظهور عالم ميتا من الأساس في مؤتمر مارك زوكربيرغ ضمت حديثه عن هذه التقنية وإمكانية عيش حياة أخرى من خلال عالم الميتافيرس بسهولة.
ورغم ذلك فإن الأمر ليس بتلك السهولة، فبداية القول مثلاً تلزمك أن تحصل على سماعة رأس خاصة بالواقع الافتراضي VR Headset، وهي سماعة ذات ثمن مرتفع بشكل كبير، وبالرغم من أنك قد تستطيع إنشاء نسختك الافتراضية دون اللجوء لشراء هذه السماعة إلا أنك بالطبع ستحتاجها فيما بعد، ولكن ليبقى حديثنا الآن عن نسختك الافتراضية على ميتافيرس.
من المميزات بهذا الأمر من وجهة نظري هو إمكانية تنفيذك للنسخة الافتراضية دون الحاجة لصورتك الحقيقية في إتمام الأمر، وهو ما يتيحه موقع readyplayer.me الذي ستنشأ عليه نسختك الافتراضية بشكل مجاني لاستخدامها في العالم الافتراضي كيفما تشاء من خلال الألعاب أو الميتافيرس في شكل العالم العادي.
ومن خلال الموقع الذي سبق وذكرته يمكنك تحميل صورتك أو استخدام نموذج أفاتار قد تم إعداده مسبقاً، ومن بعدها تبدأ في إدراج التعديلات التي تود إضافتها على الأفاتار الخاص بك مثل لون العينين وشكل الشعر والملابس وتفاصيل الوجه كلها وغير ذلك مما يتيح لك الموقع تعديله.
ومن بعدها تضغط على Enter Hub لعرض نموذجك الذي أعددته ثم تضغط على My avatars لتتمكن من تحميل الأفاتار الخاص بك من خلال الضغط على Download avatar.glb ليتم حفظ نموذجك على جهازك لتستطيع استخدامه بعدها فيما تحتاج.
إذاً الآن قد أعددت نسختك الافتراضية، وتود لو استطعت أن تكتشف هذا العالم بشكل مبسط وتستخدم الأفاتار الخاص بك بداخله، الحقيقة أن موقع readyplayer.me قد أتاح لك أيضاً تلك التجربة عن طريق الضغط على Discover apps ثم ستجد بعدها العديد من العوالم الافتراضية التي يمكنك اكتشفاها وتصفحها مثل VRchat أو Meeting VR على سبيل المثال.
عالم الميتافيرس
إن الأمر رغم سهولته في عمل نسختك الافتراضية أو تجربتها على تطبيق يتيح لك استكشاف العالم الافتراضي إلا أن التقنية بالنسبة لي لا تزال غير مألوفة ومثيرة للقلق بشكل كبير، وأظن أن هذا أيضاً هو رأي العديدين فيما يخص تلك التقنية تحديداً التي تجعلك تعيش حياة موازية لحياتك الأصلية في نفس الوقت بدون حتى الحاجة لأن تتحرك من مكانك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى