الذكاء الاصطناعي

ما هو الذكاء الاصطناعي للأشياء

 

كتبت: أسماء أبو الحمد

 

يعتبر الذكاء الاصطناعي أحد فروع علم الحاسوب، وإحدى الركائز الأساسية التي تقوم عليها صناعة التكنولوجيا في العصر الحالي, ومعناه أن يقوم الحاسب بمحاكاة عمليات الذكاء التي تتم داخل العقل البشري , بحيث تصبح لدى الحاسوب القدرة على حل المشكلات و اتخاذ القرارات بأسلوب منطقي و مرتب وبنفس طريقة العقل البشري كما يهتم بصنع برامج تحاكي الذكاء البشري

ما هو

ويشير مصطلح IoT، أو إنترنت الأشياء، إلى مجموعة من الأجهزة المتصلة والوسائل التكنولوجية التي تيسر الاتصال بين الأجهزة والسحابة، وكذلك بين الأجهزة نفسها. وبفضل ظهور رقائق الكمبيوتر ميسورة التكلفة واتصالات النطاق الترددي العالي، أصبحت لدينا الآن مليارات الأجهزة المتصلة بالإنترنت. وهذا معناه أن الأجهزة التي نستخدمها يوميًا مثل فرش الأسنان والمكانس الكهربائية والسيارات والآلات يمكنها استخدام أدوات الاستشعار لجمع البيانات والتجاوب بذكاء مع المستخدمين.

إن إنترنت الأشياء يُدمج “الأشياء” اليومية مع الإنترنت. يضيف مهندسو الكمبيوتر أدوات استشعار ومعالجات إلى الأشياء اليومية منذ التسعينيات. إلا أن التقدم كان بطيئًا في البداية لأن الرقائق كانت ضخمة وكبيرة الحجم. فقد استُخدمت رقائق كمبيوتر منخفضة الطاقة تسمى علامات RFID لأول مرة لتتبع المعدات باهظة الثمن. ومع تقلص حجم الأجهزة الحاسوبية، أصبحت هذه الرقائق أيضًا أصغر حجمًا وأسرع وأكثر ذكاءً بمرور الوقت.

_ أمثلة عملية على الذكاء الاصطناعي للأشياء :

الدمج بين إنترنت الأشياء والأنظمة الذكية يجعل الذكاء الاصطناعي للأشياء AIoT أداة قوية ومهمة للعديد من التطبيقات التي لا غنى عنها في عالمنا ، أدناه نستعرض بعضاً منها :

_تجارة التجزئة الذكية | Smart Retail
في بيئة البيع بالتجزئة الذكية ، يمكن لنظام الكاميرا المزود بقدرات رؤية الكمبيوتر Computer Vision استخدام تقنية التعرف على الوجوه لتحديد العملاء عندما يمشون عبر الباب.

_ المراقبة المرورية بواسطة الطائرات بدون طيار | Drone Traffic Monitoring
في المدن الذكية ، هناك العديد من الاستخدامات العملية تقنية الذكاء الاصطناعي للأشياء بما في ذلك مراقبة حركة المرور بواسطة الطائرات بدون طيار فإذا كان بالإمكان مراقبة حركة المرور وإجراء تعديلات على تدفق حركة المرور في الوقت الفعلي .

_ المباني و أماكن العمل | Office Buildings
هناك مجال آخر يتقاطع فيه الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وهو الأبنية الذكية Smart Buildings حيث تختار بعض الشركات تركيب شبكة من أجهزة الاستشعار البيئية الذكية في مبانيها قادرة على اكتشاف الأفراد الموجودين وضبط درجات الحرارة والإضاءة لتساهم في تحسين كفاءة الطاقة في هذه الأماكن.

و يمكن للمبنى الذكي التحكم في الوصول إلى المبنى من خلال تقنية التعرف على الوجوه Facial Recognition حيث أن الجمع بين الكاميرات المتصلة والذكاء الاصطناعي يمكّننا من مقارنة الصور الملتقطة في الوقت الفعلي بواسطة قاعدة بيانات تحديد من يجب منحه حق الوصول إلى المبنى والذي يُعد أحد التطبيقات البارزة للذكاء الاصطناعي للأشياء AIoT في العمل و بطريقة مماثلة ، لن يحتاج الموظفون إلى تسجيل الحضور، أو لن يكون من الضروري إكمال حضور الاجتماعات الإلزامية نظرًا لأن نظام الـ AIoT يعتني بذلك.

تعرف على مراحل تطور إنترنت الأشياء 

_ إدارة الأسطول والمركبات ذاتية القيادة | Fleet Management and Autonomous Vehicles
يتم استخدام الذكاء الاصطناعي للأشياء اليوم للمساعدة في مراقبة الأعداد الكبيرة من المركبات أو كما تسمى بأسطول المركبات، وتقليل تكاليف الوقود ، وتتبع المركبات المعطوبة و مدى حاجتها للصيانة وعلاوة على ذلك تحديد سلوك السائق غير الآمن وذلك من خلال أجهزة التي تستخدم إنترنت الأشياء مثل نظام تحديد المواقع GPS وأجهزة الاستشعار الأخرى ونظم الذكاء الاصطناعي لتستطيع الشركات من إدارة أسطولها من متنها
_ روبوتات التوصيل ذاتية القيادة | Autonomous Delivery Robots

وبكده نكون وضحنا كاهو الذكاء الاصطناعي للأشياء وعرفنا أيضا الذكاء الاصطناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى