مقالات

” مجرد حلم ” ميتا تفقد ثقتها عند المستثمرين

آية فتحي

تعلن الشركة الأم لفيسبوك و إنستجرام  “ميتا ” خلال الربع الأخير من العام الماضي في رجوعهم عن صافي الأرباح في نتيجة غير مسبوقة للشبكة الإجتماعية العملاقة، كما شهدت أسهم شركة ميتا عن قيمتها السوقية.
في 31 ديسمبر 2021 كان هناك 2.8 مليار شخص يستخدمون إحدى خدمات الشبكة ” فيسبوك ” و ” إنستجرام ” و ” ماسنچر ” و ” واتساب ” لا يقل عن مرة يوميا ، كما يستخدم 3.6 مليار شخص لمرة شهرياً وذلك وفقا ل ” الفرنسية ” وهذه الأرقام تعكس زيادات مقارنة بالفترة من العام الماضي.

ميتا تفقد ثقتها عند المستثمرين

بينما فيسبوك فقد نحو مليون مستخدم نشط يومياً في ثلاثة أشهر 1.929 مليار مستخدم في نهاية ديسمبر، وهذه كانت أول مرة يسجل فيها فيسبوك نشاط المستخدمين اليوميين في شبكات التواصل الاجتماعي على مستوى العالم تراجعاً مما أدى إلى النتائج المالية فقد حققت ” ميتا ” أرباح صافية ب 3% مليار دولار من العام الماضي لإنخفاض 8%.
ميتا
لقد خيبت الشركة آمال المستثمرين في هبوط أسهمها أكثر من 22% خلال التعاملات الإلكترونية بعد إغلاق بورصة نيويورك.
وعلى الرغم من استثمار “ميتا ” في خدمات مقاطع الفيديو لمنافسة تيك توك لشركة ” بايت دانس الصينية العملاقة ” للتقنيات، إلا أنها لم تناهز سوي القليل من الأرباح ، حيث أنها صاحبة ثاني أكبر منصة إعلان رقمي في العالم ، ولكنها تضررت من تغييرات أجرتها شركة أبل فيما يتعلق بالخصوصية وهذه الخصوصية تصعب علي المعلنين مسألة قياس وتحديد جمهورهم علي فيسبوك و إنستجرام مما يترتب عليه خسائر تنزل قيمتها 10 مليارات دولار خلال العام المقبل.
سعر السهم في الشركة أدى إلى تراجع ثروة رئيسها التنفيذي ” مارك زوكربيرج ” بمقدار 31 مليار دولار وهذه الخسارة في ثروة زوكربيرج الشخصية ، ورغم هذه الخسارة لا تزال هذه الثروة تناهز الـ 90 مليار دولار ليبقي أحد أغنياء العالم.
كما حذرت الشركة عن تباطؤها لنمو العائدات وسط منافسة من منصات آخري منها يوتيوب و تيك توك في إنفاق المعلنين، وينبغي أن تسجل الشركة عائدات بقيمة تتراوح بين 27 و 29 مليار دولار.
أوضحت ” ديبرا أهو ويليامسون ” المحللة الاقتصادية في eMarketer أن هذا التغير الأخلاقي والتقني يؤثر في قدرة ميتا على تقييم أداء الحملات الإعلانية ،بالإضافة إلى أن تعتقد بعض المعلنين بدأوا ينسحبون من ميتا في أواخر 2021 وأوائل 2022 لإختبار قنوات بديلة.
كما أعلن مارك مؤسس Meta عن عزم التركيز مع عالم الميتافيرس الذي يشكل في نظر أكثر لمستقبل الإنترنت، ويترجم هذا العام بناءاً بعشرات مليارات الدولارات في قسم ” رياليتي لابز ” أحد فروع فيسبوك، كما تضررت ثقة المستثمرين بسبب الفشل الكبير لديم .
أيضا علق “روب أندريه ” المحل الاقتصادي قائلاً ” عندما تظهر شركة أنها فشلت في تحقيق أهدافها، يشير هذا الأمر إلى إمكاناتها التنفيذية للمشروع إضافة إلى ذلك يسبب مارك مزيد من القلق، فهو المالك الوحيد في الشركة الذي لا يمكن التحكم في قراراته ويستمر في إرتكاب الأخطاء ، كما تواجه ميتا عدد من الشكاوى حول استغلال مركزها ، وتدهورت سعتها أكثر في الخريف بعد تسريب وثائق داخلية تضر سلامة المستخدمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى