مقالات

“مرحباً العالم الافتراضي” الميتافيرس في بكين

آية فتحي

لقد أصبحت تكنولوچيا الميتافيرس مؤثرة على حياتنا بطرق خفية مع سلسلة الكتل، الحواسب السحابية، وتطورات الذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات الحديثة والتقدم التكنولوچي.
وبعد جهود استمرت لمدة ثلاث سنوات تم افتتاح معرض فني رقمي في بكين مؤخراً حول “عالم الميتافيرس”، هذا المعرض أعده ما يقارب من 100 مهندس وعشرات الفنانين.
تكنولوچيا الميتافيرس
يتميز هذا المعرض بكونه غامر وفني وتكنولوچي وتفاعلي، كما يدور على خلفية عالم الميتافيرس “مرحباً العالم الافتراضي”.

الميتافيرس في بكين

يستخدم في العديد من التقنيات الجديدة مثل: الصورة الثلاثية الأبعاد، التفاعل مع الشخصيات الافتراضية والواقع المعزز، التفاعل بين الدماغ والحاسوب والواقع الافتراضي لبناء العناصر السمعية والبصرية في العالم وتصوير سيناريوهات الحياة الافتراضية للبشر في المستقبل.
المعرض يكشف للجمهور عن مجموعة من تقنيات الميتافيرس من بينها: البث المباشر، التقدم الرقمي، الترفيه التفاعلي بالضوء والظل، والتفاعل الافتراضي الغامر.
وتعتبر جودة الصورة فائقة الوضوح وتسهم بدقة أفقية 4000 بكسل في جعل العناصر المرئية أكثر دقة وروعة، ويؤدي إلى جذب عدد كبير من الزوار إلى المعرض.
وقال أحد أفراد طاقم المعرض “تشانغ مينغ شونغ” أن موضوعي يشمل المعرض تكنولوجيا الفضاء والخيال الفني والفكر الفلسفي والإبداعي الارتجالي ومجالات أخرى، ويجلب المعرض الميتافيرس إلى الواقع من خلال فجوة بين الافتراضية والواقع لتعميق فهم الجمهور بمفهوم العالم الافتراضي وإثراء الحياة الثقافية للناس من خلال التكنولوچيا.
بالإضافة إلى ذلك قالت “فان روي” زائرة المعرض: المعرض رائع لأنه يوفر للجمهور العديد من التجارب التفاعلية.
أيضاً قالت زائرة أخري “باو دي في”: المعرض مثير تعليمي وفي نفس الوقت العملات المختفية والمتاحف الصغيرة والفضاء الخيالي كلها رائعة.
وعلى سبيل المثال هناك لوحة الواقع الافتراضي، حيث يمكن استخدام باستيل لرسم الحيوانات الصغيرة بألوان جميلة على الورق ثم عرض الرسم على الشاشة لترى الحيوانات الصغيرة نابضة بالحياة.
الجدير بالذكر أن التقدم التكنولچي أصبح ناضجاً ويجعلنا نتعجب ونكتسب بعض الفهم للميتافيرس في المستقبل حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى