الذكاء الاصطناعي

مشرعو الاتحاد الاوروبي يشددون قواعد استخدام الذكاء الاصطناعي

 

كتبت : إيمان حامد

 

يشعر الكثير من الجهات بالقلق من الخطر الذي يشكله الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات بعضها مخاوف أمنية وأخري مخاوف اقتصادية يمكن أن تحصل في حال سبقت جهة ما جهة أخرى في سبر أغوار تلك التقنية الحديثة إلى جانب وجود مخاوف من المجهول وهذا ما دعا إلى ضرورة تشكيل بعض القواعد والقوانين للحد والتصدي لأي تجاوزات قد تحدث في المستقبل .

أكد مشرعون في الاتحاد الأوروبي على أن هناك تعديلات لقواعد الذكاء الاصطناعي وتشمل هذه القواعد على حظر استخدامه في رصد القياسات الحيوية وإلزام مستخدمي أنظمته التوليدية مثل ” تشات جي.بي.تي ” بالكشف عن المحتوى الناتج عنها.

وألقي المشرعون في الاتحاد الأوروبي الضوء على أنه يجب أن تقوم الشركات بالكشف عن أي مواد محمية بحقوق الملكية الفكرية تستخدمها في تدريب أنظمتها للذكاء الصناعي وأن تقدم الشركات التي تعمل على ” تطبيق عالي الخطورة ” تقييماً لتأثيره في الحقوق الأساسية والبيئة.

بالإضافة إلي أنه يتعين على مستخدمي أنظمة مثل ” تشات جي.بي.تي ” الكشف عن أن المحتوى ابتكره الذكاء الاصطناعي والمساعدة في التمييز بين الصور المزيفة والحقيقية وضمان الحماية من المحتوى غير القانوني.

رؤية تك - Roaya Tech قواعد استخدام الذكاء الاصطناعي

وأشار مشرعون في الاتحاد الأوروبي إلي أن مشروع القانون التاريخي يهدف إلي حماية المواطنين من مخاطر هذه التكنولوجيا وقد تؤدي إلى صدام مع دول الاتحاد الأوروبي التي تعارض فرض حظر كامل على استخدام الذكاء الاصطناعي في جمع وتحليل بيانات القياسات الحيوية للأشخاص.

وأوضح براندو بينيفي، المقرر المشارك لمشروع القانون أنه عندما بدأت شركات التكنولوجيا الكبرى تدق جرس الإنذار بشأن إبداعاتها مضت أوروبا قدماً واقترحت استجابة قوية للمخاطر التي بدأ يشكلها الذكاء الصناعي .

ومن جانبها أعربت ” مايكروسوفت ” و” آي.بي.إم ” عن امتنانها بأحدث إجراء اتخذه مشرعو الاتحاد الأوروبي لكنهما يريدان مزيداً من التنقيح للمشروع المقترح.

وأفاد متحدث باسم ” مايكروسوفت ” بأن الذكاء الصناعي يتطلب حواجز تشريعية وجهوداً دولية وإجراءات تطوعية من الشركات التي تطوره وتنشره ” و يتعين على المشرعين مناقشة التفاصيل مع دول الاتحاد الأوروبي قبل أن تصبح مسودة القواعد قانوناً.

ولا شك أن هذه المعايير الدولية ستحدث العديد من الفوائد منها تخفيف مخاطر هذه المجموعة القوية من التقنيات علي المجتمع حتى وإن كانت نسبة تأثيرها ضئيل على الأفراد وأيضا تقليل المخاطر في العديد من القطاعات والمجالات
لذلك يجب تحديد الخطوط العريضة والمواصفات العامة المسموح بها لتطبيقات الذكاء الاصطناعي والموافقة عليها قبل إبصارها النور وتعظيم المشاركة في دراسة إعداد هذه القدرات لتقليل المخاطر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى