مقالات

نبذة تعريفية عن ويب 3.0

 

كتبت – سارة سعيد محمد 

 

إن الإنترنت دائمًا في حالة تطور مستمر، فهو تكنولوجيا لا يتوقف فيها الابتكار لحظة، فالإنترنت أصبح جزءًا أساسيًا في التفاعلات بين البشر وتواصلهم معًا فعلى سبيل المثال أن على مدار العشرين عام الماضيين قد حدث تغيرات جذرية في الإنترنت، فقد انتقلنا من الدردشة عبر الإنترنت إلى منصات التواصل الاجتماعي الحديثة، ومن المدفوعات الرقمية الأساسية إلى الخدمات المصرفية المتطورة عبر الإنترنت، وشهدنا أيضًا تقنيات جديدة تعتمد على الإنترنت بشكل كلي مثل العملات الرقمية وسلاسل البلوكشين.

فلقد شهدنا حتى الآن Web 1.0 و Web 2.0 ، ولكن ما الذي ينبغي علينا توقعه بالضبط من Web 3.0 ؟ دعونا نتعمق أكثر في التفاصيل ونرى ما يخبئه لنا web 3.0 وهل فعلا سيصبح مستقبل الإنترنت أم لا؟

ويب 3.0

والآن ننتقل بكم إلى التعريف الخاص بـ( web 3.0 ) :

فلا يوجد له تعريف واحد، ومعناه المحدد يمكن أن يتغير من شخص لآخر، فـ(web3.0) يُطلق عليه أيضًا اسم (web 3 )، وقد ابتكر هذا المصطلح غافين وود، مؤسس Polkadot والمؤسس المشارك لشبكة Ethereum .

فهو الجيل القادم لتكنولوجيا الإنترنت التي يعتمد اعتماداً كبيراً على تعلم الآلة، حيث ستتمكن مواقع الويب والتطبيقات من معالجة المعلومات بطريقة ذكية تشبه الإنسان و الذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا البلوكشين.

حيث أن الخدمات ستعمل على بلوكشين Blockchain، فتلك التقنية هي عبارة عن الإنترنت اللامركزي الذي يركز على البلوكشين العام، وهو ما يتم استخدامه في معاملات العملات المشفرة.

فالإنترنت سيصبح ديموقراطيًا ولا يحتاج للإذن، ومستقبلًا قادرين على التنقل ما بين وسائل التواصل الإجتماعي وحساب البريد الإلكتروني والتسوق باستخدام حساب واحد، وكذلك استخدام سجلات عامة على البلوكشين Blockchain تخص هذه النشاطات.

 

 مكونات الويب 3.0 

حيث يتكون الويب 3.0 من مجموعة من نظريات التصميم، ومجموعات
عمل، وعدد من التقنيات، حيث ينظر أيضًا إلى بعد عناصره على أنها عناصر مستقبلية لم يتم تنفيذها حتى الآن والبعض الآخر يتم التعبير عنه على أنه مواصفات منهجية.

1 –الكود الموحد وروابط المصادر (Universal Resources Link) Unicode and URI :

فهذا يمثل معيار البيانات، ويعمل على توضيح المصادر للبيانات، ومن المفترض أن تكون عناوين URL موحدة في جميع مواقع الويب.

2 –لغة التمييز الممتد XML (Extensible Markup Language) :

فهي وظيفتها الربط بالمعنى بين عناصر المصطلح ومكوناته، فهي التي تقوم بعمل واصفات Tags، وكان الهدف من تصميمها هو وصف أساس المستند أكثر من المحتوى نفسه، فهي تعتبر أداة رئيسية تعمل على تحسين كل من المحتوى وبنية المستندات، وتحسين استرجاع المعلومات عبر الويب.

3- إطار وصف المصدر(Resource Description Framework) RDF :

ويمثل الطبقة الأساسية لبناء الويب الدلالي، ومن خلال إطار وصف المصدر RDF يمكن وصف دلالات المحتوى، والروابط بشكل أكثر وضوحًا، ودرجة البنية بين العناصر، وذلك في شكل نموذج بيانات ( Aghaei, S., et al., 2012, 2).

4 – مخططات إطار وصف المرجع RDF Schema :

فهو يعمل على توفير إطار منطقي بسيط لاستنتاج أنواع المصادر (Aghaei, S., (et al., 2012, 7
ويوفر أيضًا وصف مسبق للمصدر، ويصف طبقات وخصائص المصادر في نموذج RDF .

5 – لغة مراجع وصف الويب OWL(Ontology Web Language) :

كانت تقتصر اهتمامات هذه التقنية في تحويل المحتوى من محتوى عادي وبسيط يفهمه البشر إلا أنه أصبح محتوي يفهمه كل من البشر والآلة معًا، وأصبح قادرًا على فهم مواقع الويب ومواقع البحث ودلالاته.

6 – المنطق والبرهان(Logic and Proof) :

هو نظام الاستدلال الآلي، وهو ما يعين على الوصول إلى استنتاجات جديدة، وعن طريق استخدام ما يشابه هذا النظام فإن المستخدم بإمكانه أن يقتصر العمل الذي يقوم به في حالة تواجد مصدر بعينه يقوم بتأدية طلباته.

7 – بروتوكول سباركل ولغة استعلام إطار وصف المصدر
SPARQL(SPARQL Protocol and RDF Query Language) :

هو عبارة عن بروتوكول وكذلك لغة استعلامية تخص مصادر الويب الدلالي، ومصادر إطار وصف المصدر RDF.

وتسمح هذه اللغة للمستخدمين بكتابة استعلامات عمومية غير مبهمة ومجهولة.
كما تقوم هذه اللغة بالاستعلام داخل قواعد البيانات، وتوفر خاصية استرجاع البيانات المخزنة وكذلك معالجتها، بحيث يصبح البحث تامًا في نظام ثلاثي، بحيث يقوم بالبحث في الارتباطات والتباينات وكذلك البحث الاختياري.

8 – الثقة Trust :

هي الطبقة الأخيرة للعناوين التي يدعمها الويب 3.0 ، ولم يحقق هذا المكون تقدمًا إلا رؤية السماح للمستخدمين بوضع أسئلة عن مصداقية بيانات الويب، وذلك من أجل تأكيد توفر جودتها والثقة بها.

 تطبيقات الويب 3.0 (Web 3.0) 

ويب 3.0

فهناك العديد من تطبيقات الشركات الكبيرة التي سيتم استبدالها بتطبيقات لتقوم بنفس الخدمات لكنها تعمل على طريقة البلوكتشين وهي ما نطلق عليها التطبيقات اللامركزية Dapps (Decentralized Applications)، ومن أشهر تلك التطبيقات التي يمكن استخدامها في 2022 :

1 – DTube :
فهذه المنصة مثل يوتيوب فهي منصة بث فيديو لامركزية، والمنصة لا يمكنها حذف الفيديوهات التي لا تنال إعجابها.

2- Steemit :

هو موقع تواصل اجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وريديت، وتقوم فكرته على أن هناك أشخاص يقومون بتقديم محتوى مقابل الحصول على أموال.

لغات برمجة الذكاء الاصطناعي

3- FileCoin :

فهو تطبيق للتخزين السحابي اللامركزي للملفات الشخصية مثل Google Drive أو OneDrive.

5- Brave :

يختلف هذا التطبيق عن سابقيه حيث أنه يمنع متتبعي مواقع الويب من متابعتك عبر الإنترنت، فهو مجاني ومفتوح المصدر يدفع للمستخدمين في رمزBAT .

وفي النهاية وكما ذكرنا سابقًا أن الإنترنت سيظل في حالة تطور ومن المحتمل أن نرى نسخ أخرى قريبًا تتعدى إمكانيات ويب 3.0 الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى